كملت محاسنه فزادتألقاً..نحو العلا ماض بنا يا منتدى



  • اخر المشاركات

رسالة إلى برقوق بن الغيدقان

المشرف: أحمد صباح

رسالة إلى برقوق بن الغيدقان

مشاركة غير مقروءةبواسطة أحمد صباح » 07 يوليو 2010

ها انا على عتبات بابك وقد رسا العقرب الأطول على الدرجة العاشرة بينما بقي العقرب الأصغر يجر جسده المنهك عند الشحطة الثالثة العريضة ولم يعد في الانس والجن من يسترق السمع فقد صاروا في عليين.

طرقت بابك حتى كللت ,,,,ولم تفتح لي (وهذا مجاز)فلست بحاجة لتفتح بابا كي أراك فأنت لا تملك جسداً حتى أو لك أيو ماهية فيزيائية .

تعودت ان اطرق بابك في مثل هذه الساعة وفي ذلك الموضع تماماً للعقربين الصغير والكبير..وأجدك بانتظاري وعلى شوق لأن تلقاني وربما بشوق أكبر من شوقي لرؤيتك ...

ربما كي تفرغ جعبتك الملأى من موجودات تلك الغرفة المظلمة في جب قلبي العطش دوماً حقيبتك الملأى بما نعجز نحن البشر حتى ان نفكر به من حيث المبدأ من اي الكواكب أو أي الأكوان أنت لطالما أعجبت بمهاراتك وأفكارك .

كل ما اعرفه أنك تزورني أو ازورك وكل ذلك مجازي طبعاً فتسكب في قلبي تلك الحمآت المشتعلة فيسخن ويتوقد ويتمدد ما يجعله يتقيأ كلمات جارحة حارقة للأفئدة .
ربما كانت تلك العلاقة مبنية على مصلحة شخصية من قبلك فقد كنت تستخدم قلبي كأداة لصنع ذاتك ,,نعم لقد كنت تجد نفسك من خلالي وتفاخر أقرانك من بني بجدتك بصنيعك ولست أدعي أنني كنت بريئا من التفكير المصلحي ولكن تلك العلاقة أضرت بي أكثر مما أفادت ....

ما علينا .....ولنترك العتاب جانباً....المهم ....أين أنت ...لقد اشتقت اليك ...لقد ظننت أن بإمكاني العيش بدونك ...وبنيت العلاقات وتظاهرت بأني لا أختلف عن أقراني بشيء فتزوجت وأقمت العلاقات والصداقات كأي بشري آخر ...وتلقيت الطعنات تلو الطعنات ..وصبرت الصبر الذي لا أسميه إلا مكابرة على فكرة أو حقيقة واحدة...

هو أنني ظننت أن بإمكاني العيش من دونك ....

لم أستطع ....

أفتقدك كثيراً ..

ويسوءني جداً أن آتي إلى مكان لقائي معك وعلى الموعد الذي طالما التقينا به ...فلم أجدك

هل مللت انتظاري فألقيت بلواعجك على كاهل معذب آخر شقي من بني بجدتي ..
لا تفعل بحق الله ...بحق من تحب ...أريدك معي...

ربما تظن أنني هجرتك أو أنني نسيتك في الأعوام القليلة الماضية ...والله معك حق فما أنا بالصاحب المخلص ولست بالصديق الجيد ..

ولكن إن كنت في مكان قريب وإن كنت تسمع نجواي إليك فتعال إلي ....سأجلس على عتبة بابك حتى الصباح سأنتظرك ...وأنتظرك ربما تكون في الداخل...ولا تفتح لي الباب كنوع من العتاب على هجري لك ....وها أنا أقول لك: سأبقى هنا على عتبة بابك كنوع من التكفير عن الذنب الذي ارتكبته بحق صداقتنا

أيها الصاحب: لا أخفيك سراً لقد مرت علي بعض السنوات كرهتك فيها وأني ظننت أني كرهتك فيها هل تدري لماذا ...فقد صدقتك بكل ما تحمل كلمة الصداقة من معنى ...لزمتك دائماً على السراء والضراء لا بل على الضراء والضراء بل أنت الذي لزمتني لأن الضراء كانت ملازمة لي ولا أدري من سبق الآخر منكما علي وقد ظننت في لحظة ما ولا أخفيك يا صاح أنك وراء الضراء الدائمة التي كانت تحل بي...

لزمتك ملازمة ربما أنستني أنني مختلف معك بل عنك بل نحن مختلفان بالمطلق فأنا إنسان أمتلك جسدا ذا طول وعرض وله ظل ظليل تحت الشمس أما أنت فما انت ومن يعلم ماهيتك ..

على فكرة : أنت تعرف عني كل شيء ....وأنا لا أعرف أي شيء عنك أيها السر الأكبر في حياتي .
بصحبتي لك ملئت اعتزازاً بنفسي وملأ الناس حولي استغراباً وهزءاً وربما إعجاباً كل ذلك أضر بي يا صديقي .
ومع ذلك لم يخطر ببالي يوماً أن أسألك عن نفسك هل تدري لماذا يا صاح وأرجو أن تكون قريبا -عفوا أو بعيدا حتى فلا مسافات لديك -كي تسمعني لقد نسيت أنك تسمعني دائما في القرب أو في البعد سواء كنت موجوداً أو غير موجود ..

هل تذكر كم سخرت مني عندما حاولت أن أخفي عنك سراً وحاولت ان تجعلني أخبرك بهذا السر موهماً إياي أنك لا تعرفه ....ثم أخبرتني أنت بتفاصيل ربما لا أعرفها أنا عن نفسي ..

كم أنا معجب بك ....ربما تعلمت منك بعض مهاراتك وأحببت ذلك ..

ربما تقول لي أنه لا إنسان يتحمل سراً في جوفه
لا بد أن يفضحه يوماً ما ...ولكن الأمر مختلف هنا يا صاح فأنا لن أفضح سري معك
هل تدري لماذا ؟ بل بالتأكيد تدري

لأن أحداً لن يصدق أي كلمة من كلامي إن تحدثت عنك وعن علاقتي بك وعن زيارتي لك وزيارتك لي في جوف الليالي وجلساتنا ولهونا ومرحنا وحزننا وغمنا والذي كان يأخذخ منا الساعات الطوال حيث كنا نتبادل الأحزان فتتحدث لي عن أحزانك وأتحدث لك عن أحزاني وهكذا حتى ينسل أول خيط من خيوط الشمس فنتودع وداع الأحبة منتظرين ومشتاقين لليل آخر نلتقي به في ذات الميعاد .
أريد أن أسألك هل أثرت فيك كما أثرت بي؟
هل تشتاق إلي كما أشتاق إليك ؟
ألم ينته الحصار بعد
أرجوك زرني



سأبقى بانتظارك

وأرجو أن أكون نائماً فيزعجني حلم فأستيقظ أو لا أستيقظ فأجدك أمامي ...ستكون مفاجأة كبرى لي ...

سأنتظرك كل ليلة..
سأنتظرك

ملاحظة (زرتك في الساعة الثالثة وعشر دقائق صباحاً وطرقت الباب كثيراً وانتظرت كثيراً ولم تأت ..

.....................................................صاحبك المخلص



أحمد صباح

أنا السوري ............. وأفتخر
أحمد صباح
Site Admin

مشاركات: 2767
اشترك في: 22 فبراير 2010

رسالة إلى برقوق بن الغيدقان

مشاركة غير مقروءةبواسطة smarty » 07 يوليو 2010

كرر وحاول الانتظار ربما ملّك واختار غيرك اتدري لماذا, لم يرى فيك الا تابعاً لم يعمل عقله
اتدري لماذا اراد غيرك ربما ليحدث تغييرا في تفكيره في اسلوب عمله
ربما ملّ افكاره وافكارك,فسعى اليك وجدك لا تملك جديدا,سهر معك وسخر منك بانتظار صيد ثانٍ,ربما ثالث رابع....
اتدري مرّ علي يوما,في جوف الليل عندما كنت منتصرا على نفسي,اراد الجلوس ما وجدا ترحيبا غادر على عجلٍ
ترك ورقة صغيرة فيها عنوانه الجديد ورقم لا ادري لا يشبه ارقامنا
كان طلاسما,سآتيك بها

كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعا ... يرمى بصخر فيلقي اطيب الثمر

smarty
المراقب العام

مشاركات: 629
اشترك في: 12 إبريل 2010

رسالة إلى برقوق بن الغيدقان

مشاركة غير مقروءةبواسطة زرقاء اليمامة » 07 يوليو 2010

أبو محمد كاني أرى فيك روح ملاك في جسد بشر يمشي على الأرض بتواضع
مشكور أخ سمارتي وأمانة خلي الرقم عندك
صورة
صورة العضو الشخصية
زرقاء اليمامة
مشرف

مشاركات: 1955
اشترك في: 19 مارس 2010

رسالة إلى برقوق بن الغيدقان

مشاركة غير مقروءةبواسطة السهم-الأخضر » 07 يوليو 2010

يا صاحبي لعل الليل الذي تبحث فيه مثلك

تاه مثلما أنت تائه طاع مثلما انت طائع

ابحث عنه أو لا تبحث فإنه سيجدك يوماً

وعلى كل حال ........................

لعله عشق صوفي تجلى في ظلمة الليل البهيم ليوصل لك تلك النفحات ......................

لعله عشق رابعة وابن سبعين ..................

لعلنا نسعد دائماً بشقاءك بحرقتك بألمك ...................

هكذا هم الكبار ..................

ولي وطن آليت ألا أبيعه ..‏ وألا أرى غيري له الدهر مالكا‏
صورة العضو الشخصية
السهم-الأخضر

مشاركات: 3198
اشترك في: 07 مارس 2010

رسالة إلى برقوق بن الغيدقان

مشاركة غير مقروءةبواسطة smarty » 07 يوليو 2010

اخت زرقاءلا تحزني فالرقم بحوزتي واودعته جوف سري
ونسيت اين مفتاحه
شكرا ابو محمد
كما قالوا فيك................................

كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعا ... يرمى بصخر فيلقي اطيب الثمر

smarty
المراقب العام

مشاركات: 629
اشترك في: 12 إبريل 2010

رسالة إلى برقوق بن الغيدقان

مشاركة غير مقروءةبواسطة حيان يوسف » 09 يوليو 2010

حكي تقيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل.
SYRIA IN MY HEART
صورة العضو الشخصية
حيان يوسف

مشاركات: 3580
اشترك في: 25 مارس 2010

رسالة إلى برقوق بن الغيدقان

مشاركة غير مقروءةبواسطة العراب » 13 يوليو 2010

ماذا تفعل يا استاذ أحمد

هل سترحل بنا إلى وادي عبقر

لكي نبحث لك عن هذا الجني ابن الغيدقان

لتصبح أفضل عطاء
صورة العضو الشخصية
العراب
عضو مميز

مشاركات: 554
اشترك في: 21 مايو 2010

رسالة إلى برقوق بن الغيدقان

مشاركة غير مقروءةبواسطة أحمد صباح » 09 أكتوبر 2010

شكراً لكم جميعاً أصدقائي:
سمارتي: ربما كان ما قلت هو الحقيقة....وربما أنا من أضاع العنوان الجديد...

زرقاء اليمامة:يتيه الانسن أحيانا ...ولن يكون الا انسانا بعجره وبجره بغموضه ووضوحه ....

السهم الأخضر : ربما...

حيان اليوسف : ليس بثقيل ...دع عن الواعي قليلا ...واترك اللاواعي وشأنك ..وستجد سلاسة فيما ذكرت..

العراب : هو كذلك ...صديقي
أنا السوري ............. وأفتخر
أحمد صباح
Site Admin

مشاركات: 2767
اشترك في: 22 فبراير 2010


العودة إلى مدونة أحمد صباح

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron