كملت محاسنه فزادتألقاً..نحو العلا ماض بنا يا منتدى



  • اخر المشاركات

معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

المشرف: admin

معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة أحمد صباح » 05 أكتوبر 2010

[color=#400080][/color]

معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)



مطلع المعلقة :

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل ..........بسقط اللوى بين الدخول فحومل



الشاعر : امرؤ القيس بن حجر

الاسم : حندج وقيل مليكة وقيل عدي.

اللقب : الملك الضليل وذي القروح

القيس : من أصنام الجاهلية كانوا يعبدونه وينتسبون إليه , كان يكنى بأبي وهب , و أبي الحارث , وأبي زيد

الانتماء: إلى بيت الملك والعزة والجاه .

أبوه : حجر بن الحارث بن عمرو ملك قبيلة كندة, القبيلة اليمانية الأصل المنتقلة إلى أرض نجد وسط جزيرة العرب أثناء فتوحات حسان بن تبع اليماني وهو من عين الحارث (جد امرؤ القيس) ملكاً على نجد و بذلك يكون الحارث مؤسس مملكة كنده على ديار نجد.

أمه : فاطمة بنت ربيعة ...أخت كليب والمهلهل ...سيدي ربيعة وفارسيها وشاعريها.

حصته من المجد ورثها عن أبيه وأمه ..

حصته من الشعر : ورثها عن عمه معد يكرب وجده لأبيه آكل المرار وعن خاليه كليب ومهلهل ابني ربيعة.

نشأ مترفاً منصرفاً إلى اللهو واللذة , لم يفكر بملك أبيه ولم يطنع بمنصب بل كان متوجها لاشباع غرائزه ورغباته النهمة الى متع الحياة فنشأ عاشقاً مخموراً مغازلاً النساء فارساً صياداً شاعراً.

طرده والده لسوء سمعته.

فصاحب زمرة من الخلعاء والغواة والظرفاء يشيعون شعره بين القبائل ...

كان في ( دمّون ) من أرض اليمن حين جاءه نعي والده الملك الذي قتلته قبيلة أسد لشدة جوره وظلمه ...

أدرك هول الفاجعة وقال قولته الشهيرة (ضيعني صغيراً وحمّلني دمه كبيراً ...لا صحو اليوم , ولا سكر غداً ,,اليوم خمر وغداً أمر)

آزرته بكر وتغلب في ثأره وقتل من بني أسد مقتلة عظيمة ,,,فانصرف مناصروه قائلين : لقد أصبت ثأرك ..

لكنه و نار الثأر لم تنطفأ في قلبه ولما لم يجد من يناصره على الامعان في الثأر وبمساعدة ومشورة من الشاعر السموأل صاحب حصن الأبلق توجه إلى الحارث أمير إلى الغساسنة بالشام ليراسل بدوره قيصر الروم .

ورحل ميمماً بلاد الروم مارّاً ببلاد الشام تدفعه طموحات الثأر واسترداد الملك الضائع على يد القيصر الذي لم يكن متحمساً كثيراً لقضيته فقد كان هو أيضاً يطمع بزرع قوة في المنطقة تحد من نفوذ المناذرة ولكنه ربما لم يجد في شخص شاعرنا ولا في تاريخه الشخص المناسب لتحقيق طموحاته وأطماعه فرده يجر أذيال الخيبة .

وفي طريق العودة أصابه مرض الجدري فتقرح جسمه فسمي بذي القروح وعندما وصل إلى بلدة من بلاد الروم رأى قبر امرأة من أبناء الملوك لاقت حتفها هناك غريبة فدفنت في سفح جبل يقال له عسيب فقال :

أجارتنا إن المزار قريب............وإني مقيم ما أقام عسيب

أجارتنا إنا غريبان هاهنا...........وكل غريب للغريب نسيب

ثم فاضت روحه فدفن غريباً إلى جانب المرأة وماتت معها نيران أحقاده التي أطفأها الموت وكانت سبب نهايته وكان ذلك في سنة 80 قبل الهجرة - 565 للميلاد

امرؤ القيس الشاعر:

فحل من فحول الجاهلية , ورأس الطبقة الأولى ويتبعه على رأي ابن سلام : زهيراً والنابغة والأعشىوكذلك اهل الكوفة أما اهل الحجاز فقد قدموا زهيراً والنابغة

وقيل للفرزدق من أشعر الناس فقال : ذو القروح أي امرؤ القيس ...

وفي قصة ورود جماعة من اهل اليمن على رسول الله قال فيه صلى الله عليه وسلم (ذاك رجل مذكور في الدنيا , شريف فيها , منسي في الآخرة خامل فيها , يجيء يوم القيامة ومعه لواء الشعراء الى النار)

ولنا في شرح هذا الحديث مقام ومقال أخر على صفحات منتدانا الغالي .


مراجعي:
1- شرح المعلقات العشر للشيخ أحمد بن الأمين الشنقيطي .
2- شرح المعلقات العشر واخبار شعرائها للزوزني والتبريزي

(((((((بتصرف)))))))



وأترك لإخوتي تناول البيت الأول بما يلزم والذي يقول فيه :


قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل. ........بسقط اللوى بين الدخول فحومل


وهذه صورة لجبل الدخول

صورة

وهذه صورة أخرى تشاهدون فيها جبال الدخول من بعيد وتشاهدون سقط اللوى وهي النفود الملتويه

صورة
أنا السوري ............. وأفتخر
أحمد صباح
Site Admin

مشاركات: 2561
اشترك في: 22 فبراير 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة السهم-الأخضر » 05 أكتوبر 2010

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل ******* بسقط اللوى بين الدخول فحوملِ

-معاني الألفاظ:

سقط: هو حيث يلتقي أخر الرمل بالأرض الصلبة ويسقط عليها .

والسقط أيضا هو ما يتطاير من النار والسقط أيضا يطلق على المولود الغير التام.

اللوى: هو مكان التواء الرمل واستدارته. وسقط اللوى : أي منقطع الرمل.

الدخول: هضاب حمر في بلاد بني كلاب من عالية نجد الجنوبية.

حومل: جبل أسود يقع في الناحية الغربية من هضاب الدخول.


بيت الشعرالمتقدم مثيرللإشجان، ومعبرعن لغة الهيام المضنى لمن يفهم مفرداته، ويعيش جوه، لكنه طلاسم وألغاز لمن لم يقرأ شرحه ويعيش ظرفه.

ذكرى الحبيب والمنزل مفهومة، ولكن فعل الطلب (قفا) للمثنى ذكراكان أم أنثى ، وكذلك (نبكي)

فعل المضارع للجمع، تحتاج لشارح يفهم لغة الشعرفي تلك الإيام الخوالي والإزمان الدوالي!!

وكذلك سقط اللوى، وحومل!! مفردات يتيه فيها السامع الغير مستوعب للشعر الجاهلي، وجوه ا

الرومانسي الآسر، وهيام العربي به، إطنابا في الشعر

هذا من ناحية الألفاظ.

اترك الشرح المفصل لغيري عله أعلم به مني وأجد على الصفحة أخي الأستاذ عبد الله فليتفضل مشكوراً
ولي وطن آليت ألا أبيعه ..‏ وألا أرى غيري له الدهر مالكا‏
صورة العضو الشخصية
السهم-الأخضر
مشرف

مشاركات: 3198
اشترك في: 07 مارس 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة زرقاء اليمامة » 05 أكتوبر 2010

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل .......بسقط اللوى بين الدخول وحومل

قفا :
لقد خاطب صاحبيه أو خاطب واحدا وأخرج الكلام مخرج الخطاب مع العرب لأن العرب من عاداتهم إجراء خطاب الاثنين على الواحد والجمع .
وقيل خاطب الواحد خطاب الاثنين وإنما فعلت العرب ذلك لأن الرجل يكون أدنى أعوانه اثنين راعي ابله وراعي غنمه
وكذلك الرفقة أدنى ما تكون ثلاثة فجرى خطاب الاثنين على الواحد لمرون ألسنتهم عليه
ويجوز أن يكون قف فإلحاق الألف أمارة دالة على أن المراد تكرير اللفظ , أو أراد قفن على جهة التأكيد فقلب النون ألفا في حال الوصل لأن هذه النون تقلب ألفا في حال الوقف فحمل الوصل على الوقف .

والسقط : منقطع الرمل حيث يستدق من طرفه
وهو ما يتطاير من النار
وهو أيضا المولود لغير تمامه
وفيه ثلاث لغات بضم السين وكسرها وفتحها

أما اللوى فهو رمل يعوج ويلتوي

وقوله بين الدخول فحومل : على رواية الفاء أنكره الأصمعي لأنه لا يقال هذا بين زيد فعمرو
وقد صحت رواية الفاء وإن كانت رواية الواو أشهر .
قال ابن السكيت إن رواية الفاء على حذف مضاف والتقدير بين أهل الدخول فحومل وقال ابن خطاب أنه على اعتبار التعدد حكما والتقدير بين اماكن الدخول فحومل وهما موضعان في شبه الجزيرة

إن امرؤ القيس هو أول من بكى على الأطلال وطلب إعانته على البكاء فقال : قفا وساعداني وأعيناني أو قف وساعدني وأعنني على البكاء عند تذكري حبيبا فارقته ومنزلا خرجت منه وذلك المنزل أو ذلك الحبيب أو ذلك البكاء بمتقطع الرمل المعوج بين هذين الموضعين الدخول فحومل
صورة
صورة العضو الشخصية
زرقاء اليمامة
مشرف

مشاركات: 1955
اشترك في: 19 مارس 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة عمر الابراهيم » 06 أكتوبر 2010

1- قِفَا نَبْكِ مِنْ ذِكْرَى حَبِيبٍ ومَنْزِلِ *** بِسِقْطِ اللِّوَى بَيْنَ الدَّخُولِ فَحَوْمَلِ
بارك الله بكم (ابا محمد وابا عبد الله ويا زرقاء اليمامة )

على ما وردتم من قيم المعلومات وأفضتم في إغناء هذا البيت وأحببت أن ازيد أمراً آخر
وهو
براعةُ الاستهلالِ وحسنُ الابتداءِ في البيتِ الأول
قالوا: إنّه في هذه البداية البارعة وقَفَ واسْتَوْقَف، وبَكَى واستَبْكَى، وذكَرَ الحبيبَ ومَنْزِلَهُ فِي مِصْراعٍ واحِد.قال القرطاجني في "منهاج البلغاء":فالمصراع الأول في غاية الإبداع ونهاية الانطباع...وليس يجاريه أحد في كمال المصراع الأول وشرف ما وقع فيه بالنظر إلى ما يجب أن يفتتح به القول في البكاء على الديار.

ذكرُ التصْريعِ, وهو:
عبارة عن استواء آخر جزء في صدر البيت وآخر جزء في عجزه في الوزن والروي والإعراب. وهو أليق ما يكون بمطالع القصائد وفي وسطها ربما تمجه الأذواق والأسماع.
اذا سالتم الله فاسالوه الفردوس الاعلى في الجنة
صورة العضو الشخصية
عمر الابراهيم

مشاركات: 143
اشترك في: 11 أغسطس 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة الحجاج » 06 أكتوبر 2010

السلام عليكم

اشكر الإدارة الكريمة على هذا الإهتمام بالشعر العربي وبالأخص هذه الصفحة التي تهتم بالقصيدة

في الشعر العربي إذ اننا نعيش من خلال هذا التشريح بجو القصيدة وحتى بالحياة التي كان يعيش

شاعرها كيف يحل وينتقل كيف يحب ويعشق .

أعزائي اعضاء منتدى قمحانة سمارت أدعوكم للتفاعل مع هذا الموضوع الشيق الذي يذكرنا بماضينا

وبفصاحة لغتنا لغة الضاد .

نشكر اخيراً أخونا الأستاذ عمر لإشرافه على هذه الصفحة ونقدر له جهوده المبذولة لإنجاحها

واقترح على الإدارة والمشرف أن يكون هناك شيئ نت الترتيب في تشريح اي بيت فعلى سبيل

المثال توضع خطة للسير وفقها ماذا نبدأ اولاً ثم ماذا إلى ان ينتهي البيت ولا بأس أن يكون هناك

عدة شروح للبيت من أوجه مختلفة .

لابأس بتعريف بالقصيدة ومناسبتها والحالة النفسية للشاعر حين قالها

ثم ننتقل لشرح ألفاظها الغريبة واختلاف الشراح فيها

ثم ننتقل إلى شرحها التفصيلي والإجمالي مع الأخذ بعين الإعتبار اختلاف الروايات في شرح

بعض أبياتها

ثم يعرج على التقطيع العروضي للبيت وذكر جوازاته كاملة ومن أي بحر هو

ثم يعرب البيت كاملاً ويذكر في إعرابه أوجه مختلفة وإ كان ثمة خلاف بين المذاهب اللغوية

فلا بأس أن تذكر كخلاف بين البصريين والكوفيين

الموضوع قد يبدو صعباً وشائكاً ولكنه ممتع ولذيذ

نرجو التوفيق والنجاح لهذا الموضوع ولمشرفه الأستاذ عمر
صورة العضو الشخصية
الحجاج

مشاركات: 48
اشترك في: 28 أغسطس 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة محمدالاسمر » 06 أكتوبر 2010

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل .....بسقط اللوى بين الدخول فحومل

إن هذا المطلع من أكثر المطالع الشعرية التي شغلت النقاد ودارسي الادب منذ العصر العباسي الى يومنا هذا ولو مرّ قارئ بسيط على البيت لما وجد فيه فضل خير عن سواه أما اذا تعملق في أحشائه وغاص في مكنوناته لوجدت أن نظرته تغيرت ومسك قلمه وبدأ يفصل في مفرداته.
نحن هنا لا يهمنا شرح البيت بقدر ما يهمنا سبب اهتمام النقاد به لان شرحه بسيط من الناحية الخارجية
فالشاعر يقف على اطلال اقوام درست واصبحت من الماضي ذارفا دموعه على عتباتها ويوجه خطابه لصاحبيه مطالبا باعطاء هذه الاطلال بعض الاهمية لانها قد لا تعني لهم ما تعني له وهو بطلبه هذا يحاول اشعارهم بأهمية هذا المكان له .
والشطر الثاني بجمله تحدث عن مواضع هذه الاماكن والتي تفضل الزملاء في شرحها.

أما بالنسبة لاهمية البيت عند النقاد فلهم به آراء عدة :
منهم من يعتبر ان اهمية البيت تكمن في اجادة الشاعرلعنصر الابتداء وهو عنصر هام لكل مطلع شعري
لانه اول وما يقرع السمع ويتلقى القارئ فان كان جيدا كان بابا واسعا ادخل القارئ في مكنون القصيدة.
ومنهم من يرى أن أهمية البيت تكمن في ان الشاعر أول من (وقف واستوقف وبكى واستبكى) وهنا يظهر الغلو والمبالغة في الوقوف على الاطلال فهي لا تعني له وحده بل يحاول ان يظهر اثرها على مرافقيه وبذلك فتح امرؤ القيس الباب لمن جاء بعده من الشعراء.
والبعض يرى ان جمالية البيت في استقلالية مصراعيه فالشطر الاول مفهوم بذاته تام المعنى ولا يتاج لشطر أخر لفهمه لكن لما جاء المصراع الثاني ارتبط به ودليل هذا استعمال الشعراء لهذا البيت وتضمينه في قصائدهم نحو.
قول أحدهم:

1--(قفا نبك من ذكرى حبيب وعرفان ورسم عفت آياته منذ أزمان)

2--وقول صفي الدين الحلي:
(رأى فرسي اصطبل عيسى فقال لي قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل)

وبهذا القدر أكون قد أظهرت رأي الخاص بالبيت ولكم الحق في قبوله أورفضه لكن جمال الشعر في
كونه يفهم بأكثر من وجه.
ننتظر آراء جديدة
والكرة في ملعبكم
ملاحظة : الشواهد بين قوسين
الشاهد الاول من كتاب الآلي في شرح امالي القالي
والشاهد الثاني .من المستطرف في كل فن مستظرف
شكرا لكم

صورة




شآميّ الهوى قلبي وما أحلاه أن يغدو هوى قلبي شآميا
صورة العضو الشخصية
محمدالاسمر
مختار المنتدى

مشاركات: 2226
اشترك في: 20 فبراير 2010

Re: Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة العراب » 07 أكتوبر 2010

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل...........بسقط اللوى بين الدخول فحومل

قفا نبــ..ك من ذكرا..حبيبن ومنزلي...............بسقط ل..لوا بين د..دخول ..فحوملي

//5/5 ..//5/5/5...//5/5 ..//5//5 ..............//5/5 ..//5/5/5....//5/.....//5//5

فعولن...مفاعيلن...فعولن...مفاعلن................فعولن...مفاعيلن....فعول....مفاعلن

البحر هو الطويل وميزانه :

فعولن ...مفاعيلن...فعولن...مفاعيلن............فعولن...مفاعيلن....فعولن...مفاعيلن

نرى ان هناك قبض في التفعيلة الثالثة من عجز البيت (فعول ) بدل (فعولن) وهي مستحسنة

كذلك القبض في التفعيلة الأخيرة في كل من صدر وعجز البيت (مفاعلن) بدل(مفاعيلن) وهي شائعة مستحسنة
صورة العضو الشخصية
العراب
عضو مميز

مشاركات: 554
اشترك في: 21 مايو 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة عمر الابراهيم » 07 أكتوبر 2010

بارك الله بالاخوة ( الحجاج - المختار الغالي - العراب)
الشكر لكم ولمن سبق من الاخوةعلى ما أثريتم وأغنيتم هذا البيت من دراسة
ولعلي أضيف الكتابة العروضية لهذا البيت إثراء ً لما قدم أخي العراب لاانتقاصاَ
وبوركت جهودكم جميعا

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل

وتكون كتابته العروضية على النحو التالي :

قفا نبك من ذكرى حبيبن ومنزلي بسقطل لوى بيند دخولي فحوملي


الشطر الاول:
قفانب - كمن ذكرى - حبيبن - ومنزلي
//ه/ه - //ه/ه/ه - //ه/ه - //ه//ه
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن
الشطر الثاني :
بسقط ل - لوى بين د - دخولي - فحوملي -

//ه/ه - //ه/ه/ه - //ه/ه - //ه//ه
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن


ولعلنا ننتظر مددا وعونا على إعراب هذا البيت فأين المتصدي النحرير
لهذه المهمة؟؟؟؟
*22 *22 *22
اذا سالتم الله فاسالوه الفردوس الاعلى في الجنة
صورة العضو الشخصية
عمر الابراهيم

مشاركات: 143
اشترك في: 11 أغسطس 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة صقر قريش » 09 أكتوبر 2010

إعراب البيت الاول :قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل *** بسقط اللوى بين الدحول فحومل
قفا : فعل أمر مبني على حذف النون لاتصاله بالف الاثنين والالف فاعل.
نبك:مضارع مجزوم بجواب الطلبوعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.
والفاعل ضمير مستترتقديره نحن .
من ذكرى : جار ومجروروعلامة حره الكسرة المقدرة على الالفللتعذر والجار والمجرور متعلقان
بالفعل نبك.
حبيب :مضاف اليه.
منزل:معطوف على حبيب مجرور مثله .
بسقط :جار وجرور متعلقان بمحذوف صفة للمنزل.
اللوى :مضاف اليه مجرور بالكسرة المقدرة للتعذر.
بين: ظرف مكان منصوب متعلق بما تعلق به الجار والمجرور(بسقط )
[size=150]الدخول:[/size]مضاف اليه.
فحومل: معطوف على الدخول بالفاءالعاطفة .
هذا الاعراب والله أعلم . افيدوني أفادكم رب الارض والسماء
صورة العضو الشخصية
صقر قريش

مشاركات: 7
اشترك في: 06 أكتوبر 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة السهم-الأخضر » 09 أكتوبر 2010

السلام عليكم

خارج عن الموضوع وأنا ابحث في الشبكة العنكبوتية عن ما قاله الأدباء حول هذه القصيدة وجدت لكم أبياتاً عارض فيه قائلها أبيات أمرؤ القيس فأحببت أن أسمعكم إياها

معارضة لـِ : (قفا نبك) لأمرئ القيس (بمناسبة ذكرى التخرج)




قفا نحك ِ عن ذكرى الزمان المبجـَّـل ِ
بكليةٍ فيها التقينا بمحفل ِ
وصحب ٍ بها لما تكامل جمعها
توافد فيها من جنوب ٍ وشمأل ِ
وكلٌ أتى سعيا ً لنيل التخرج ِ
ليحيا كريما ً عيشة المتدلل ِ
وكل فتِي ٍّ قد تغشـّـته فرحة ٌ
وظل يعيش الحلم بعد توكل ِ
وإذ ْ سنوات العمر ِ تمضي سريعة ً
تراه بها بعد الحماسة يذبل ِ
ويوما ً على تلك الكراسي تعذرتْ
عليّ امتحاناتٌ ولمـّــا تحلـّـل ِ
ويوم دخلتُ القسم أرجو تفوقا ً
فجاءتْ لي الويلاتُ تدني معدلي
أنا ما عرفتُ الحمل إلا لمرأة ٍ
وأما الفتى ما قد ظننتُ سيحمل ِ
فحمل الفتى حملٌ ثقيل ٌ لكونه
سيحمل منهاجا ً بدون تسهـِّـل ِ
ألا أيها ( الترمُ )الطويل ألا انجلي
بـ (ـصيفي) وما (الصيفيّ ) منك بأمثل ِ
وبحث ٍ كموج البحر طولُ فصوله
وفيه شروط ٌ للمراجع ِ تبتلي
بكليتي دار الزمان وجاءنا
بيوم وداع ٍ ما ظننتُ سيقبل ِ
ترى كتب الطلاب في عرصاتها
كيوم خريف ٍ حط أوراق حنظل ِ
كأني غداة البين يوم تخرجوا
وجاء وداع الصحب دون تمهل ِ
وقوفا ً بها صحبي وعزّ فراقهم
( يقولون لا تهلك أسى ً وتجمـّـل ِ)
أمثلك يبكي في الوداع وحسبنا
بطيبة دار الطيب والمتنزّل ِ
ألا ربّ يوم يجمع الله شملنا
ولا سيما (التعيين) طاش كمرجل ِ
ويوم أدرت للبراري مطيتي
فيا عجبا ً أمضي بدربي كرحـّـل ِ
( وقد اغتدي والطير في وكناتها )
ومن بعد ذاك اللحم ِ صرتُ كهيكل ِ
تتيه بي الصحراء دون خريطة ٍ
أولـِّـيَ وجهي وجهة المتعجـِّـل ِ
( مكر ٍ مفر ٍ ، مقبل ٍ مدبر ٍ معا ً )
ككبش ٍ سمين ٍ حطه (النقل) من عل ِ
أجوب القرى رغما ً فأقربُ تارة ً
وأبعد إن عـز ّ (البديل ) المغربَل ِِ
تظل لنا الذكرى رياحا ً عزيزة ً
وإن شابها ريح تذرّى بفلفل ِ
ألا قد سألتُ الله طيب تجمع ٍ
بنبع إخاءٍ حالم ٍ متجمـّـل ِ
ألا أيها الصحب الكرام تحية ً
بها أرسم ُ البسـْـمات دون تبذل ِ
فطيب لِقاكم يسعد القلب نشوة ً
ولله كل الحمد حمد تفضـّـل ِ



الشاعر مروان المزيني


ولي وطن آليت ألا أبيعه ..‏ وألا أرى غيري له الدهر مالكا‏
صورة العضو الشخصية
السهم-الأخضر
مشرف

مشاركات: 3198
اشترك في: 07 مارس 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة عمر الابراهيم » 09 أكتوبر 2010

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزى الله خيرا كل من شارك وساهم في الادلاء بدلوه
في بئر البيت الاول من قصيدة امرؤ القيس فالمعلومات في هكذا أمر معلوت ثرة وفيرة
والاتيان على كلها ربما يكون أمراً عسيرا أو فيه بعض الصعوبة مع ما فيه من المتعة والفائدة لكل ذواقة للادب والشعر وقبل كل هذا للغة العربية لذلك ارى ان نسير الى البيت الثاني انشاء الله وفق الخطوة التي رسمها لنا أخانا الحجاج وفق المنهج التالي:
واقترح على الإدارة والمشرف أن يكون هناك شيئ نت الترتيب في تشريح اي بيت فعلى سبيل

المثال توضع خطة للسير وفقها ماذا نبدأ اولاً ثم ماذا إلى ان ينتهي البيت و
لا بأس أن يكون هناك عدة شروح للبيت من أوجه مختلفة .

1 - لابأس بتعريف بالقصيدة ومناسبتها والحالة النفسية للشاعر حين قالها .

2- ثم ننتقل لشرح ألفاظها الغريبة واختلاف الشراح فيها .

3 - ثم ننتقل إلى شرحها التفصيلي والإجمالي مع الأخذ بعين الإعتبار اختلاف الروايات في شرح

بعض أبياتها وفي غمار ذلك يمكن لكل من عنده اي ابداع جديد او نقد او تعليق ان يذكر في ثنايا الشرح التفصلي .

3 - ثم يعرج على التقطيع العروضي للبيت وذكر جوازاته كاملة ومن أي بحر هو .

4- ثم يعرب البيت كاملاً ويذكر في إعرابه أوجه مختلفة وإ كان ثمة خلاف بين المذاهب اللغوية

فلا بأس أن تذكر كخلاف بين البصريين والكوفيين .
ولننتقل الى البيت الثاني وفي هذه المنهجية على بركة الله مع أمل الافادة للجميع .
اذا سالتم الله فاسالوه الفردوس الاعلى في الجنة
صورة العضو الشخصية
عمر الابراهيم

مشاركات: 143
اشترك في: 11 أغسطس 2010

Re: Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة أحمد صباح » 11 أكتوبر 2010

البيت الثاني :

فتوضح فالمقراة لم يعف رسمها ........لما نسجتها من جنوب وشمأل



توضح والمقراة : اماكن :

يعف : ورد في المدرسي (عفّت الريح الأثر : محته ) ولم أجد ما يفيد هذا المعنى في المحيط

رسمها : الرسم : ما لا شخص له من الآثار ,جمع أرسم ورسوم ...ورسم الغيث الديار : عفّاها , وأبقى أثرها لاصقاً بالأرض, والرسم : الأثر...وفي قول : الرسم :كل ما بقي من علامات على الأرض بعد رحيل ساكنيها من بعر للدواب أو رماد النار.

الجنوب : الريح التي تهب من الجنوب

الشمأل : الريح التي تهب من شمال وفيها ست لغات:فيها ست لغات : شمال وشمال وشأمل وشمول وشَمْل و شَمَل.
ومعنى مجمل البيت :

أن تلك الديار (ديار المحبوبة) سقط اللوى ...والتيى تقع بين الدخول وحومل من جهة وتوضح والمقراة من جهة أخرى لم يندرس أثرها بالكامل وذلك بسبب تناوب الريحان عليها فريح تغطيعا بالرمل أو التراب وريح أخرى تكشف عنها مرة أخرى ...وذكر الأنباري رأي آخر بما معناه أن أثرها لم ينمحي من قلب شاعرنا ...

وهذا ما ذهب إليه أغلب الشارحين

مراجعي:

المعجم المدرسي
القاموس المحيط للفيروزبادي
شرح المعلقات العشر للزوزني والتتبريزي
شرح المعلقات العشر للشنقيطي
رجال المعلقات العشر للغلاييني
أنا السوري ............. وأفتخر
أحمد صباح
Site Admin

مشاركات: 2561
اشترك في: 22 فبراير 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة السهم-الأخضر » 12 أكتوبر 2010

شكراً اخ أحمد :

للبيت عدة شروح ونرى خلاف بين الشراح حوله .

فبعضهم يرى أن البيتين وحدة متكاملة من حيث الشرح لا يمكن النظر إلى أحدهما بمعزل عن

الآخرحيث يقول بعض الشراح موجزاً معنى البيتين معاً

في البداية هذا المشهد يبدو الشاعر وحيدا مهزوما أمام أطلال محبوبته ، يتقوى – لضعفه -

برفــيقيه لمواجهة هذا المشهد المؤسي للجدب الذي أصاب بيئته ، فتحولت الديار إلى خــرائب .

المشكــــــلة عامة يحسن فيها أن يستعين الشاعر برفيقه ، إذ لو كانت مشكلة خاصة بالشاعر ما

كان حســنا مــــن الشاعر ، أو مقبولا منه أن يستعين برفيقيه ليبكيا على محبوبته التي تخصه هو

دون غـيره .

ويرى بعضهم أنه يمكن أن يكون للبيت شرح مستقل عن البيت الأول وهو الأنباري فقال في

شرحه :

توضح والمقراة موضعان وسقط اللوى بين هذه المواضع الأربعة . قوله : لم يعف رسمها ، أي لم

ينمح أثرها . الرسم : ما لصق بالأرض من آثار الدّار مثل البعر والرماد وغيرهما ، والجمع أرسم

ورسوم . وشمأل فيها ست لغات : شمال وشمأل وشأمل وشمول وشمل بتسكين الميم وشمل بفتح

الميم . ونسج الريحين : اختلافهما عليها وستر إحداهما إيّاها بالتراب وكشف الأخرى التراب عنها .
يقول : لم ينمح ولم يذهب أثرها ، لأنه إذا غطتها إحدى الرّيحين بالتراب كشفت الأخرى التراب

عنها ، وقيل : بل معناه لم يقتصر سبب محوها على نسج الرّيحين بل كان له أسباب منها هذا

السبب ومرّ السنين وترادف الأمطار وغيرها ، وقيل : بل معناه لم يعف رسم حبّها من قلبي وإن

نسجتها الرّيحان ، والمعنيان الأولان أظهر من الثالث .
ولي وطن آليت ألا أبيعه ..‏ وألا أرى غيري له الدهر مالكا‏
صورة العضو الشخصية
السهم-الأخضر
مشرف

مشاركات: 3198
اشترك في: 07 مارس 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة عمر الابراهيم » 13 أكتوبر 2010

الإعراب :فتوضح :معطوف على الدخول وحوملفي البيت السابق مجرور بالكسرة لانه ممنوع من الصرف
فالمقراة :معطوف على ما قبله
لم : حرف نفي وقلب وجزم .
يعف : مضارع مجزوموعلامة جزمه حذف حرف العلة من اخره والضمة دليل على الواو المحذوفة .
رسمها : فاعل يعف وها :ضمير متصل في محل جر بالاضافة .
وجملة(لم يعف رسمها ) في محل نصب حال للاماكن المقراة .........
لما : االلام حرف جر وتعليل (ما ) اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر .
نسجتها :فعل ماض والتاء للتانيث وها : ضمير متصل في محل نصب مفعول به والفاعل ضمير مستترتقديره هي فيه يعود على (ما).
الجملة الفعلية صلة الموصول لامحل لها
من جنوب : جار ومجرور متعلقان بحال محذوف من الضمير المستتر في (نسج ).
شمأل : اسم معطوف بواو العطف .
*22 *22 *22
اذا سالتم الله فاسالوه الفردوس الاعلى في الجنة
صورة العضو الشخصية
عمر الابراهيم

مشاركات: 143
اشترك في: 11 أغسطس 2010

Re: معلقة امرؤ القيس (تشريح قصيدة)

مشاركة غير مقروءةبواسطة الحجاج » 13 أكتوبر 2010

كل الشكر للمشرفين على هذه الصفحة والتي من نخلاها نضطلع على شي من جمال اللغة العربية

التي تنمحي من ذاكرتنا شيئاً فشيئاً نظراً لتفشي العامية بيننا

أحب أن أكمل المشوار معكم بتقطيع البيت عروضياً حيث أن القصيدة من البحر الطويل كما ذكر

الأستاذ عمر :

فتوضحُ فالمقراةُ لم يعفُ رسمها= لما نسجتها من جنوبٍ وشمألِ

فَتَوْضَـ/حَ فَلْمَقْرَاْ/ةَ لَمْ يَعْـ/فَ رَسْمَهَاْ/= لَمَاْ نَـ/سَجَتْهَاْ مَنْ/ جَنَوْبَنْ/ وَشَمْأَلَيْ


فعولُ / مفاعيلن/ فعولن / مفاعلن/ = فعولُ / مفاعيلن / فعولن / مفاعلن


ويمكن اتباع طريق أسهل في قراءة البيت عروضيا كما يلي :

فتوضح فالمقراة لم يعف رسمها

فتو – ض – حفل – مق – را – تلم – يع – فرس – مها

فعول – مفاعيلن – فعولن – مفاعلن

لما نسجتها من جنوب وشمال

لما – ن – سجت – ها – من – جن – بن – وشم – ألي

فعول – مفاعيلن – فعولن – مفاعلن
صورة العضو الشخصية
الحجاج

مشاركات: 48
اشترك في: 28 أغسطس 2010

التالي

العودة إلى تشريح قصيدة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر/زوار

cron